لا تتركي طفلك يبكي أبدا

لا
. لا تتركي طفلك يبكي أبدا:
ترتكب الكثير من الأمهات أخطاء فادحة وتقوم بتصرفات لا طائل منها وقد تكون مضرة أحيانا وهذا نتيجة لقلة تجربتهن وجهلهن بكثير من الأمور وتصديقهن لأقاويل الجارات والصديقات
أيتها الأم..

ما عليك تجنبه مع طفلك في المرحلة الأولى من العمر:
 . لا تتركي طفلك يبكي أبدا:
تغفل الكثير من الأمهات عن تلبية حاجات أطفالهن إلى درجة تجاهل بكائهم

فبأي لغة تريدينه أن يعبر عن رغباته وحاجاته !؟

وسيلته الوحيدة للتعبير هي البكاء
عندما يبكي الطفل فهو حتما يريد أن يقول شيئا
مالذي يحدث إذا أصريت على تجاهل محاولته وجهده في إيصال ما يريده إليك؟

إحساس بالهجر المطلق والغضب واليأس

إذا تكرر حدوث هذا التجاهل لنداء الطفل وتركته الأم يبكي لفترات طويلة سينمو لديه احساس بالإحباط والتشاؤم من العالم الخارجي .
وقد ينتهي به الأمر إلى التخلي عن طلباته فيصبح طفلا (وفي المستقبل رجلا/ امرأة) غير قادرعلى مواجهة الأمور وتسيير حياته.

أو على العكس يصبح طفلا لا يتقبل الأمور بسهولة ولا يتخلى عن موقفه أبدا. فهو يريد أن يجبر العالم على الانصياع له.
نسمع الكثير من الأمهات يقلن:


“إنه يريد أن يجلب الانتباه فقط”

طبعا لأنك أنت من أجبره على ذلك

أو يقلن: “لقد أرضعته، غيرت له الحفاظة وأدفأته، لا أرى أي سبب يدعوه للبكاء”

فتتركه يبكي وتذهب لأداء مهامها
مالا تعلمه الأم هو أن الطفل في هذه المرحلة لا يبكي أبدا بدون سبب. يحاول

دائما أن يقول شيئا وعلى الأم تخمين ما يريد
قد يبكي الطفل لأنه يحس بالوحدة فيحتاج إلى حضنك الدافئ أو أغنية بصوتك العذب
قد يبكي لأنه يعاني من أوجاع في البطن، مساج خفيف للبطن أو شرب قليل من الماء الدافئ يخفف عنه

وقد يبكي لأنه نعسان يريد النوم..
إنها رسائل يرسلها طفلك إليك، فلا تهملي دموعه. إن راحته النفسية تعتمد بشكل كبير على ذلك

تفاصيل المقالة